أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / بناء لبنان الحديث

بناء لبنان الحديث

بناء لبنان الحديث


الأزمات هي أمهات الرؤى الإنسانية والولادات التاريخية الجديدة. ونحن على يقين، بأنه مهما كان المخاض عسيرا، فإن الازمة الراهنة هي أزمة ولادة لبنان الجديد، الذي يتوق إليه جميع أبناء الجيل اللبناني الجديد.
‏ان الإيمان الذي لا يتزعزع بحتمية هذه الولادة الجديدة هو الذي حمل إخوانكم منظمي هذا المؤتمر على أن يجعلوا منه لقاء أول لاستطلاع الرؤيا المشتركة للبنان الجديد أو لبناء لبنان الحديث. ولم يكن ذلك تجاهلا منهم لخطورة الأزمة العابرة بل وعيا لمعناها العميق وتقديرا لمجراها التاريخي الوثيق.
‏ إن لبنان لم ينخرط ولن ينخرط أبدا لا في هذه الازمة و لا ‏في أية أزمة أخرى. فهو اليوم في نفوس أبنائه أمنع مما كان عليه في أي وقت أخر. ولكن الذي انفرط هو النظام المتهالك الذي كشفت الأزمة فداحة تخلفه أمام التحديات الثورية التاريخية التي تواجه الشعب اللبناني كما تواجه الشعب الفلسطيني وسائر الشعوب العربية ان لم نقل جميع شعوب العالم الحديث. ولو وعى النظام والقيمون عليه جميع أبعاد هذه التحديات وتصرفوا منذ حرب حزيران وفقا لأمال هذا الوعي، لكننا اليوم معبئين معا فدائيين لبنانيين وفدائيين فلسطينيين صفا واحدا دفاعا عن سيادة الشعب اللبناني في أرضه ووطنه، وسيادة الشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه، ونضالا واحدا في سبيل حرية الشعب اللبناني وحرية الشعب الفلسطيني، بل في سبيل حرية كل شعب عربي وكل شعب محب للحق والحرية والعدالة والسلام في العالم.
وإن انفراط هذا النظام ليس شرا على لبنان ولا وهنا له بل هو خير وقوة له إذا عرفنا كيف نتفق على النظام البديل، وكيف نتعاون معا كفريق واحد في هندسة النظام الجديد وبنائه. وفي نطاق هذا الاتفاق تجد أزمة الفدائيين وغيرها من الأزمات حلها القويم.
‏ولذلك رأى إخوانكم أصحاب الدعوة “للمؤتمر الوطني لبناء لبنان الحديث” ان الحوار الصادق والصريح، الحوار العلمي الوطني، حوار المواطنين الأحرار والإخوان الأبرار، الذي سيدور بينكم في هذا اللقاء التمهيدي الأول للمؤتمر لن يستقيم مجراه إلا إذا اقترن بحث ” تحديث العلاقات اللبنانية – الفلسطينية” ببحث ” تحديث النظام السياسي “.
لقد انطلقت أول ما انطلقت من وطننا لبنان شرارة الثورة التحديثية الكبرى التي استهدفت إخراج الحياة العربية من الظلام إلى النور، أي من التخلف إلى التقدم، ومن العبودية إلى الحرية، ومن الغيبية إلى العقلانية، ومن الاتكالية إلى الفعالية، من الببغائية إلى الإبداعية، ومن العشوائية القبلية والطائفية إلى التنظيمية القومية والتواصلية الإنسانية. فكانت ينابيعنا الفكرية المناهل الأول للمفاهيم التحديثية السياسية التي حركت اليقظة العربية كمفاهيم الثورة والحرية والاستقلال والقومية والديموقراطية والاشتراكية. فحرام علينا نحن قبل غيرنا ان نجتني على لبناننا، وأن ننسخه بقولنا أو فكرنا أو سلوكنا من منزلة الرائد العبقري والمعلم المجلي إلى موقع الأخ المقصر أو التلميذ المسبوق.
وإن أخوف ما نخاف ليس إسرائيل بل الخوف الذي يغذيه التخلف ويتعهده الاستعمار ويروضه الاستغلال، فيحجب عنا حقيقة الثورة الفلسطينية والثورة العربية كامتداد لريادتنا الثورية اللبنانية الأصيلة، ويضلنا حتى عن حقيقة ذاتنا، ويفسد علينا رسالة وجودنا.
‏ونحن متلاقون هنا مواطنين وإخوانا لنعي معا حقيقة ذاتنا الثورية البناءة الأصيلة، ولنستهديها الموقف الجدير بلبنان في الظرف التاريخي الراهن، ولنتجاذب حوارا هادئا حول الصيغة الفضلى لتجسيدها في سياسة جديدة حركية وحديثة، وفي نظام جديد حركي وحديث، سياسة الحركة والحكمة والجسارة، لا سياسة التجميد والتحنيط، ونظام الديموقراطية الحقيقية، لا نظام الديموقراطية الموميائية.
‏فشكرا لكم على تلبيتكم الدعوة لهذا الحوار. وشكرا لجميع الذين ساعدوا في إعداد هذا اللقاء. ولي ملء الثقة ‏بأن مستوى بحثنا العلمي الوطني الرفيع سيكفل لنا تحقيق النتائج الايجابية التي نتطلع إليها من هذا الاجتماع.
كلمة لجنة المؤتمر الوطني لبناء لبنان الحديث
خلال افتتاح اللقاء الوطني في 1 تشرين الثاني 1969
كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية

#ندوةالدراسات_الإنمائية

الدكتور #حسن_صعب

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

فيفو تكشف النقاب عن هاتف V25e الجديد بسعرٍ مقبول والمجهز بتقنيات الكاميرا المتطورة والزجاج متغير اللون للتأكيد على الأصالة والعناصر الإبداعية

V25e الجديد يتميز بأدائه القوي ويوفر تجارب تصوير رائعة ويتميز بتصميمٍأنيق ومميز 7 كانون أول، 2022: أعلنت فيفو اليوم عن إطلاق هاتف V25e الجديد ضمنسلسلة V25 من الهواتف الذكية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *