الرئيسية / أخبار سياسية / أخبار محلية لبنانية / ” حالة الطوارئ” فيروس الكورونا بدأ ينتشر بسرعة مخيفة ،

” حالة الطوارئ” فيروس الكورونا بدأ ينتشر بسرعة مخيفة ،

” حالة الطوارئ “فيروس الكورونا بدأ ينتشر بسرعة مخيفة ،
فالإحصاءات التي أدلت بها وزارة الصحة العامة اليوم وصل العدد وللأسف إلى ٣.٧ حالات ،مع العلم أن هناك حالات، نتيجة فحوصاتها إيجابية، وقد أجريت في مختبرات لا تعتمدها وزارة الصحة العامة ولم تؤخذ نتائجها بعين الإعتبار .
مما يعني أن العدد قد تخطى إحصاءات وزارة الصحة العامة حسب المعطيات والمتابعة الدائمة من قبل الأطباء والناشطين الصحيين في الجمعية الصحية اللبنانية .
وفي ظل الأزمة الإقتصادية والإجتماعية والصحية والمالية التي يعاني منها الوطن نتيجة الفساد المستشري في السلطة منذ عقود من الزمن ،جعل إمكانات الدولة حالياً ضعيفة في مواجهة فيروس الكورونا .
الوضع بدأ يزداد خطورة يوماً بعد يوم ، وإن لم نتدارك الأمور سواء أكان ذلك من قبل الدولة أو المواطنين الذين هم أيضاً لهم الدور الأساسي في الحد من إنتشاره وذلك بإلتزامهم منازلهم والتقيد بجميع الإجراءات الوقائية فسوف ننتقل بالبلد من مرحلة الإحتواء الصعب إلى مرحلة الإنتشار الوبائي السريع ، مما سيفوق ذلك قدرة إستيعاب المستشفيات؟؟؟!!!
ولا بد من أن أنوه بالإجراءات التي قامت بها الدولة في اليومين الماضيين بالتعبئة العامة وبالتعاون مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية والبلديات والمؤسسات والجمعيات الصحية والإجتماعية وأفواج الكشافة على كامل الأراضي اللبنانية والتي أعطت نتيجة جيدة ، لكان الوضع أسوأ مما نحن عليه..
وهنا لناشد الحكومة برفع إجراءاتها إلى مرحلة “حالة الطوارئ” أُسوةً بباقي الدول، وذلك لضبط المواطنين غير الملتزمين منازلهم والذين يعرّضون حياتهم وحياة من يحبون لهذا الخطر.

كما أود أن أشير إلى بعض الإقتراحات والمهمات التي قد تساعد الدولة في أن نجتاز هذه المرحلة الصعبة وهي :
١) أن تسارع في تجهيز جميع المستشفيات الحكومية لإستقبال أكبر عدد من المصابين بفيروس الكورونا في حال تفاقم الوضع وازداد عدد المصابين .
٢) ان يتم تجهيز مراكز طبية لإستقبال المرضى قبل التأكد إصابتهم بالفيروس .
٣) تشكيل هيئة تنسيق عليا رسمية وأهلية من المجتمع المدني مهمتها:
▪لمعالجة بعض الأمور الحياتية من خلال توفير مواد التعقيم والقفازات والكمامات وغير ذلك..
▪لمعالجة التداعيات الإقتصادية والإجتماعية الناجمة عن هذا الوباء ، من جهة الحجر المنزلي خصوصاً تأثيره على أصحاب الدخل المحدود وعلى المياومين .
5) المطلوب من المقتدرين في الوطن أن يُقدموا ولو جزء من الأموال لمساعدة الناس المحتاجة وتلك التي خسرت وظائفها بسبب ما يمر به الوطن…

أهلي وأصدقائي الكرام ،
ألم تسمعوا بعد،
بأن ناقوس الخطر
يدق بابكم
ويهدد سلامتكم وحياتكم ؟
خليكون بالبيت

الدكتور سامي الريشوني

رئيس الجمعية الصحية اللبنانية

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

الرئيس عون: لبنان يحتاج لدعم المجتمع الدولي لتخطي الظروف الطارئة التي يمر بها

أكد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ان “لبنان يحتاج بشكل كبير للمزيد من دعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *