الرئيسية / ثقافة / بيروت وأهلها على القنديل و “رومانسية القطيع “

بيروت وأهلها على القنديل و “رومانسية القطيع “

أتحدث عن بيروت وأهلها لما تمثله انها ست الدنيا ومدينة الثقافة غير أن الوجع مشترك مع كافة المناطق اللبنانية بأننا عام 2021 يعيش أهل المدينة والقرى على ضوء القنديل.. قد يبرر أهل السلطة بأنهم يريدون ان يحولوا الناس إلى شعب رومانسي “رومانسية القطيع” على غرار مناعة القطيع !!
كانت الزعامات و الأحزاب عندما تنحشر تطلق خطاب مذهبي وتحتمي خلفه .. ولكن اليوم ما يفعلونه اجرام بحق كل الشعب يعني “كل المذاهب” بحيث يعملون على تجويع اغلب الناس واذلالهم وسرقت أموالهم بعدما نهبوا البلد و يجعلون الشعب درعا يختبئون خلفه آملين و متأملين ان يرضخ العالم لهم .. كي يستمروا بحكم الوطن بدعم من لا يريدهم !!
حسناً … حسناً فعلوا ، كما ثورة 17 تشرين كانت سبب تعريتهم أمام الشعب وأمام مؤيديهم ومناصرينهم… كذلك اداءهم السياسي المخادع كشفهم أمام العالم وايضاً أمام الرأي العام الذي لن يرحمهم ..قريباً !!
إنه عهد العهر السياسي .. سلطة الطبقة الحاكمة الفاسدة..زمن الوقاحة في تبرير الفشل !!
أخيرا… تفاءلوا.. التغير قادم والوطن باق وكلن إلى زوال..
(جميل ضاهر )

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

المناضل أنيس النقاش

لم توفر الكورونا الخبيثة جداً المفكر والباحث والمناضل والمقاوم،أنيس النقاش…الفقيد أنيس النقاش،إلتزم خطَ العطاء النضالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *