أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سياسية / أخبار محلية لبنانية / هل الصرافون وحدهم يتحملون المسؤولية؟ ….مصدر بارز في نقابة الصرافين الشرعيين: 31 سؤالا نضعهم برسم الجميع. حبيقة :”الصرافون ليسوا سببا بل نتيجة .”

هل الصرافون وحدهم يتحملون المسؤولية؟ ….مصدر بارز في نقابة الصرافين الشرعيين: 31 سؤالا نضعهم برسم الجميع. حبيقة :”الصرافون ليسوا سببا بل نتيجة .”

الحقيقة … برسم المسؤول والمواطن …

كتب حسين حاموش

دائماً يطرح المواطن السؤال التالي : متى يستقر سعر العملة مقابل الدولار ؟ ومتى يتخذ القرار الجدي والفعلي بالخصوص المذكور ؟ متى نخلص من ارتفاع الاسعار لا سيما اسعار المواد الاستهلاكية المعيشية التي بلغت حداً لم بعد يقوى عليها الغني قبل الفقير بسبب ارتفاع سعر الدولار تدريجياً”؟

على صعيد الدولة الكل يحمل المسؤولية للكل …باختصار:” الطاسة ” ضائعة ولا أحد يعطيك الجواب الشافي ،بل يكون الجواب : اسآلوا من بيدهم الحل والربط الذين بدورهم يرمون المسؤولية على آخرين الذين حملوا مسؤولية ارتفاع الدولار الى الصرافين و تحديداً الى الصرافين الشرعيين اي المرخص لهم بصورة رسمية …وعندما تسألهم عن السوق السوداء ومن يدعمها تمويلاً وادارة ،يكون الجواب : “دخيلك ما تفوتنا بالحيط “!

حُملت نقابة الصرافين الشرعيين المسؤولية من قبل الجهات المعنية”من اليوم الى يوم الدين “!؟

وكان لا بد من استيضاح النقابة المذكورة والاطلاع على وجهة نظرها .

فكان الجواب من مصدر بارز في النقابة المذكورة بطرحه 31 سؤالاً وضعها برسم المسؤولين من أعلى الهرم الى أصغر مسؤول مختص بالشأن المالي والنقدي والمصرفي وبرسم كل مواطن :

في ما يلي الأسئلة ال31 :

1) هل مخطط الاصلاح الاداري والمالي يستوي بتضليل المواطن في هذا الوقت العصيب وبعدم التصويب على السبب الحقيقي لارتفاع الدولار ؟
2) هل تحسّن الوضع المالي وانخفض سعر الدولار منذ بدء الازمة بفعل تهشيم سمعة الصرافين الشرعيين ، تشميع محالهم ، سجنهم ، الادعاء عليهم ومحاكمتهم ، اليست الحلول المجدية في مكان آخر ؟
3) هل يملك الصرافون الشرعيون الامكانات المادية الكافية للتحكم بسعر الدولار ؟
4) هل لدى الصرافين الشرعيين الامكانات المادية لاطلاق التطبيقات بتقنياتها العالية وهي التي تنشر الاسعار وتتحكم باعصاب وجيوب المواطنين وبمصيرهم ؟
5) اليس مستغرباً عد م تنفيذ مديرية عامة قراراً قضائياً قضى بالزامها منع بث اسعار الدولار الموجّه والمصطنع على التطبيقات التي تجاوز عددها اصابع اليد؟
6) هل عجزت اجهزة الدولة عن توقيف المتلاعبين الكبار وهي التي نجحت بضرب اوكار الارهاب والممنوعات ؟
7) اليست وزارة الداخلية من أصدر تعميماً استناداً الى رأي ديوان المحاسبة رقم ٦٤/٢٠٢٠ في ١٧/١٢/٢٠٢٠ باعتماد اسعار الدولار الرائجة في السوق في تخمين البلديات لسعر المتر البيعي؟
8) اليس وزير المال من اصدر القرار ١/٨٩٣ ٣١/١٢/٢٠٢٠ والمبني على رأي مجلس شورى الدولة باحتساب القيمة المضافة بحسب سعر دولار السوق السوداء ؟
9) هل ستُعرّض الوزارات المذكورة المواطنين اللذين يلجأون للسوق السوداء لتطبيق قراراتها للملاحقة القانونية والمساءلة؟
10) هل المصلحة الوطنية تقضي بملاحقة الصراف الشرعي واخلاء الساحة لاشباح السوق السوداء ومنتحلي المهنة المتفلّتين من اية رقابة؟
١١) هل المصلحة الوطنية تقضي بان تبقى حركة التداول بالدولار في الاسواق السوداء ومنتحلي مهنة الصرافةخفية وعصية على مبدأ الشفافية ؟
12) هل الصرافون الشرعيون من يسحب الدولار من الاسواق بعروض مغرية لتطبيق تعميم المركزي الى المصارف رقم ١٥٤ ؟
13) الم يتم اخراج الصرافين الشرعيين ظلماً من القطاع المصرفي وحرمانهم من ابسط حقوقهم المدنية فما من احدٍ منهم يملك حساباً مصرفياً؟
14) الم يخسر الصراف الشرعي بفعل ارتفاع الدولار قيمة رأسمال مؤسسته المكتتب بالليرة اللبنانية وقد الزمه القانون الاحتفاظ به؟
15) الم ينفذ الصرافون الشرعيون قرار الحكومة ببيع الدولار المدعوم من مصرف لبنان الى المواطنين بهامش ربحٍ رمزي ؟
16) الم يكتفي المسؤولين من ضرب قطاع الصرافة الشرعي الذي صمد لعقودٍ بوجه الصعاب والمعوقات في خدمة المواطن مكتفيا بالربح القليل في زمن تثبيت السعر على ١٥١٥؟
17) الم يلعب الصراف الشرعي دوراً كبيراً في تقديم خدماته الى المغترب اللبناني والسائح وشكّل حلقةً اساسية في الدورة الاقتصادية؟
18) لماذا يُسلّط الضوء على بعض الخبراء وتفتح لهم الشاشات لمحاربة واتهام الصرافين الشرعيين بالتلاعب ويُعتّم على الخبراء اللذين ينفون الاتهامات علمياً وعملياً ويركّزون على الاسباب الحقيقية لارتفاع الدولار؟
19) هل مصادرة الاموال التشغيلية لبعض الصرافين الشرعيين الكبار وتشميع محالهم مؤخراً منعت ارتفاع الدولار الفي ليرة وهي ليست المرة الاولى ؟
20) هل ان اخفاء الاسباب الحقيقية لارتفاع الدولار عن المواطنين واتهام الصرافين الشرعيين سيستمر بمفاعيله الى الابد ؟
21) هل سأل المواطن عن خلفية تصويب المسؤولين وبعض المنظّرين المستمر على اعضاء نقابة الصرافين الفاعلين والناشطين اعلامياً دون غيرهم ؟
22) لماذا لا يجري تحريك القضاء للتاكد من تصريح التاجر المستورد عن مصدر دولاراته الطازجة ؟
23) هل تتحقّق المصارف من مصدر الدولارات الطازجة التي تستلمها من بعض العملاء لتحويلها الى حساباتهم المصرفية في الخارج عملاً بقوانين مكافحة تبييض الاموال ؟
24) لماذا لا تشترط المصارف على المستوردين والعملاء ابراز اشعارات رسمية من شركات صرافة مرخّص لها بعمليات شراء الدولار مقابل الليرة اللبنانية او من مصادر شرعية اخرى وتمتنع عن استلام ما عداها ؟
25) هل يصعب على الاجهزة المعنية – المختصة الوصول الى كبار المتلاعبين بالعملة من الاشباح من خلال التحقيق مع ازلامهم المنتشرين في كافة المناطق؟
26) هل تمكنت الانظمة الدكتاتورية من منع انهيار عملتها او التلاعب بها باتباع سياسات القمع ؟
27) لماذا يتم تجاوز رأي سلطة الوصاية واجهزتها الرقابية المتخصصة باداء الصرافين الشرعيين واخضاعها لاستنسابية السلطات الاخرى ؟
28) اليس أمراً مستغرباً الاصرار على عدم حصر عمل الصرافة بالصرافين الشرعيين الملتزمين لا سبما بقوانين مكافحة تبييض الاموال وبالتالي التحقق من مصدر الاموال ؟
29) الم يحِن الوقت لتفعيل المنصة الالكترونية التي صمّمها مصرف لبنان ببرامج ذكية لادخال عمليات الصرافين المرخص لهم لحصوله على بيانات واسعار حقيقية واعتمادها بدلاً من التطبيقات التي تنشر الاسعار وفقاً لمصالح ناشريها ؟
30) طبيعيٌ ان يلجأ المواطن العادي الى الشوارع والأزقة لتأمين حاجته الضرورية من الدولار الطازج ومن يحميه من الخطأ المقصود والتزوير؟
31) من يؤمن اليوم الحركة الطبيعية لبيع وشراء الدولار في الاسواق بطريقة نظامية وشرعية؟

في الخاتمة لعل خير من عبر عن حقيقة الوضع كان الدكتور لويس حبيقة في حديث اذاعي لصوت كل لبنان : ” الصرافون الشرعيون ليسوا سبباً بل هم نتيجة”.

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

جوائز التمويل الدولية تمنح آسيا سيل جائزتين من أفضل فئاتها لعام 2021

فازت الشركة الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة والخدمات الرقمية في العراق “آسياسيل”، وللعام الثالث على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *