أخبار عاجلة

الرئيس بري عرض الأوضاع العامة مع وزير الخارجية وإستقبل وزير الإتصالات والسيد توفيق سلطان وأبرق مهنئاً لرئيسة البرلمان الأوروبي

سلطان : الرئيس بري ضمانة يعوُل عليه في هذا الظرف لمساعدة لبنان للخروج من أزمته الراهنة

القرم: بحثنا تفعيل القانون ٤٣١ وتعيين الهيئة الناظمة و”ليبان تليكوم” والرئيس بري متجاوب في هذا الموضوع .

إستقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة السيد توفيق سلطان .

الذي قال بعد اللقاء : في هذه الأيام الصعبة وجدت من المناسب أن أقوم بزيارة دولة الرئيس نبيه بري كي أستزيد من علمه ووعيه وتقديره للأمور ، وكان لنا جولة أفق على كافة المواضيع التي تهم وطننا لبنان كما تداولنا بالموضوع العربي وفي الشأن اللبناني عموماً والشمالي وطرابلس خصوصاً .

وأضاف : أعود وأكرر أن وجود دولة الرئيس نبيه بري كضابط للإيقاع وضامن للوحدة والإستقرار للبلد هو ضمانة يعوّل عليه في هذا الظرف لمساعدة لبنان للخروج من أزمته الراهنة نأمل له التوفيق دائما في مساعيه لما فيه خير بلدنا .

كما استقبل رئيس المجلس وزير الإتصالات جوني القرم حيث تناول البحث واقع قطاع الإتصالات ومسألة تفعيل القانون ٤٣١ وتعيين الهيئة الناظمة و”ليبان تليكوم” .

القرم تحدث بعد اللقاء :
بداية اتوجه بالشكر لدولة الرئيس بري على استضاقته والموضوع الذي بحثته مع دولته هو موضوع هام جدا لقطاع الإتصالات وهو تفعيل القانون ٤٣١ وتعيين الهيئة الناظمة و”ليبان تليكوم” ودولة الرئيس كان متجاوباً جدا في هذا الموضوع مع إنه عموماً هو ضد التعيينات في الوقت الحاضر إنما تلمساً منه بضرورة أن يتم هذا الأمر لقطاع الإتصالات وقد أبدى كل إستعداد للمتابعة والمساعدة في هذا الموضوع ، ولابد من توجيه الشكر له على هذا الموقف الذي أعتبره مهماً جداً لقطاع الإتصالات .

وكان الرئيس بري قد إلتقى أمس وزير الخارجية والمغتربين عبد الله أبو حبيب حيث جرى بحث للأوضاع العامة وآخر المستجدات السياسية .
أبو حبيب غادر دون الإدلاء بتصريح

على صعيد آخر أبرق رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري لرئيسة البرلمان الاوروبي روبيرتا ميتسولا مهنئاً بإنتخابها رئيسة للبرلمان الاوروبي خلفاً لديفيد ساسولي

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

مشاركة حاشدة في الوقفة التضامنية مع فلسطين وشهداء الصحافة

تحت شعاري “أوقفوا قتل الصحافيين وأوقفوا العدوان على غزة” لبّى عدد كبير من الزملاء الصحافيين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.