أخبار عاجلة
الرئيسية / مهرجانات / ريما فرنجيه خلال نشاط تفاعلي لمهرجان إهدنيات الدولي: أوّل خطوة رسمية لمشوار طويل يجمعنا مع اليونيسف

ريما فرنجيه خلال نشاط تفاعلي لمهرجان إهدنيات الدولي: أوّل خطوة رسمية لمشوار طويل يجمعنا مع اليونيسف

أقام “مهرجان إهدنيات الدولي” نشاطاً تفاعلياً، ترفيهيّاً وتربوياً للأطفال ما بين 3 و 12 سنة في مبنى الكبرى الاثري، بعنوان “Ehdeniyat Kids Play Town”. وكانت مؤسسة جمعية “الميدان” و”مهرجان إهدنيات الدولي” السيدة ريما فرنجيه في استقبال مسؤولة برنامج حماية الطفل في اليونيسف السيدة مايكي هايبريختس ومسؤولي الجمعيات والشركاء وحشد من الأهالي والأولاد.

وقد تعاونت في إحياء هذا النشاط جمعيات “الميدان”،”حماية”، “كفى”، واليونيسف بهدف تسليط الضوء على حقوق الاطفال، حمايتها، تأمينها والعمل على نشر الوعي بين الأهالي كبيئة حاضنة وصحية لكل طفل، كما حضرت حضانة “dédés day care” الأنشطة ضمن الهدف ذاته.

بدورها، أعربت فرنجيه عن سرورها برؤية الأمل في عيون الاطفال الحاضرين، شاكرة اليونيسف وكل الشركاء على تعاونهم لإنجاح هذا النشاط.

و: “بغض النظر عن اعمارنا وانتماءاتنا ومناطقنا، فإن اغلبيتنا يشعر بالتعب ولسنا بأفضل أحوالنا. ولكن رغم كل شيء سنكون قادرين ومتعاونين مع كل شخص يسعى من اجل بناء غد أفضل”.

: “انّ أولادنا وحمايتهم من اولوياتنا، ويجب علينا ان نكون قدوةً وخيرَ مثالٍ لهم، كما من واجبنا ان نخلق استقراراً وأمناً اجتماعيين، وأن نعمل على الحد من الكثير من الظواهر التي تشكل تهديداً لهم”.

وختمت: “نشاط إهدنيات هو أوّل خطوة رسمية لمشوار طويل يجمعنا مع اليونيسف وباقي الشركاء”.

بدورها، شكرت هايبريختس القيمين على مهرجان إهدنيات الدولي على “الجهود المبذولة من اجل بناء مستقبل افضل للاطفال في لبنان”، مؤكدة “ضرورة التكافل والتضامن بين الجمعيات الراعية لحقوق الطفل وحمايته بالاضافة الى اهمية دور الأهل تجاه اطفالهم”.

: “اليونيسف تسعى جاهدة للتخفيف من الظواهر التي يعيشها اطفالنا يومياً من العنف الى عدم التعلم كما الفقر خاصةً في ظل ما تعيشه البلاد من ازمات متتالية، وتحديداً فترة كوفيد19 التي اثرت بشكل سلبي على سلوك الاطفال كما على العلاقة بينهم وبين اهاليهم”.

الأنشطة التفاعلية

وقد تنوعت الألعاب والنشاطات بين التثقيف والتسلية على خلفية اظهار حقوق الاطفال: “من حقي ان اعيش في بيئة نظيفة، من حقي ان اعيش في اسرة، من حقي ان اعيش في منزل آمن” وغيرها من الحقوق.

بدورها، سلّطت جمعية “حماية” الضوء على ثلاث رسائل للأهل والاطفال: “الاستخدام الآمن للانترنت والحماية من التنمر الالكتروني”، “حقوق الاطفال” و”التواصل الايجابي بين الاهل واطفالهم” بالاضافة الى عرض مسرحية تفاعلية.

أما جمعية “كفى” فسعت للتوعية حول العنف ضد الاطفال تحديداً البنات منهم للحد من هذه الظاهرة. كما شددت على الإهتمام بقضية زواج القاصرات.

وأمضى حوالي 600 طفل وطفلة من إهدن ومختلف المناطق اللبنانية، نهارهم في اجواء من البهجة والفرح وتشاركوا الألعاب الفنية من رسم ورقص أحيتها شخصيات تجسد ابطال عالم الأطفال.

————-‐———— ع .ح

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

برعاية بلدية مغدوشة وبمناسبة عيد مولد سيدة المنطرة، اختتم نادي الرابية الخضراء مهرجانات “كروم الشمس لعام ٢٠٢٢” بحفل فني مميز

برعاية بلدية مغدوشة وبمناسبة عيد مولد سيدة المنطرة، اختتم نادي الرابية الخضراء مهرجانات “كروم الشمس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *