الرئيسية / ثقافة / الفنان الاميركي آدم هندلر يقيم معرضه الفردي الاول في لبنان

الفنان الاميركي آدم هندلر يقيم معرضه الفردي الاول في لبنان

الفنان الاميركي آدم هندلر يقيم معرضه الفردي الاول في لبنان

افتتحت صالة عرض “أرتوال غاليري” معرضا جديدا لأعمال الفنان الاميركي آدم هندلر، الذي أتى إلى لبنان خصيصاً لهذه المناسبة. يتضمن المعرض، الذي يستمر حتى 29 أيلول الجاري، والذي يقام تحت عنوان“Under Softer Summer Skies”، أعمالا عدة تتّسم بأسلوب تصويري، وتُعرَض للمرة الاولى.

يشتهر هاندلر، المولود في نيويورك، بممارساته الفنية التي تمزج بين البراءة والغرابة والخيال، والتي ينفّذها باستخدام مجموعة متنوعة من المواد، تتراوح بين أقلام الرصاص والزيت والاكريليك.

غالبا ما تتميّز أعماله بتصوير شخصيات مسطّحة وواضحة الخطوط والمعالم وموزّعة على خلفيات بألوان متناقضة، بهدف تسليط الضوء على أبطاله. كما يعمد في بعض الأحيان، الى تضمين لوحاته عبارات بسيطة، مثل “ربما أنت” أو “آسف”، ممّا يشير أيضا الى خلفية درامية او قصة ما، تثير في نفس الزائر الاسئلة والشكوك.

واضح ان تأثيرات هندلر متشعّبة وواسعة، فأسلوبه الفني مستلهَم من القرون الوسطى وعصر النهضة، بالاضافة الى العديد من الفنانين منهم الفرنسي هنري ماتيس، النمساوي غوستاف كليمت، الاميركي المتحدّر من جذور هايتية جان-ميشال باسكيات. كما انه متأثر جدا بأعمال الفنان الهولندي -الاميركي فيلام دي كونينغ وأسلوبه عموماً.   

ولدى سؤاله عن خطّه الفني، يقول هندلر: “أيقنت أني أريد ابتكار أعمال فنية تعجز الكلمات عن وصفها، ولا يمكن شرحهاالا عبر المشاعر والاحاسيس. عندما ينظر المشاهد الى أيّ من أعمالي، فإن آخر ما أريد أن أثيره في نفسه هو التفكير. فبدلا من ذلك، أريده أن يشعر بلوحتي ويختبرها ويعيشها ويستكشفها”.  

يتضمن معرض “Under Softer Summer Skies” مجموعة، لم تُعرَض سابقا، من لوحات مربعة وبأحجام كبيرة، تصوّر بورتريهات لثلاثة أرباع جسم تلك “الفتاة” الشهيرة التي يدأب هندلر على رسمها.

في بعض اعماله الرئيسية، منها “Kitchawan” و”Resting in Unfamiliar Woods”، يعمد الفنان الى تصوير شخصياته وسطمحيط باطني روحاني، يتكامل مع مجموعة غريبة من النباتات والحيوانات، المستلهمة من المحمية الطبيعة قرب بيته ومحترفه الخاص. 

في هذا الاطار، قالت مؤسسة صالة عرض “أرتوال غاليري” هند أحمد، إن شغف هندلر باختبار مفاهيم جديدة واحتضان تلك الحرية التي يمنحها الفن التشكيلي، يدلّان على أنه مرشح مثالي لصالة العرض، التي ترمي في نهاية المطاف إلى توفير منصّة للفنانين العالميين الشباب الواعدين.

وقالت: “تتّسم كل من رسوم الكاريكاتور والكرتون التي يبتكرهاهندلر، ببساطة مذهلة ومضلّلة في الوقت نفسه، إذ انها تنقل المشاهد إلى عالم تتعايش فيه زوبعة من المشاعر”. وأضافت: “يشرّفني أن أعرض أعماله في لبنان وبالتالي منح الجمهور المحلي فرصة مشاهدة فنّه الفريد عن قرب”.

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

داود استقبل الامين العام للجامعة الثقافية ورئيس مجلس الشبيبة

داود استقبل الامين العام للجامعة الثقافية ورئيس مجلس الشبيبة استقبل وزير الثقافة الدكتور محمد داود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *