أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / “قراءة في فكر السيد موسى الصدر” الجزء 2/3

“قراءة في فكر السيد موسى الصدر” الجزء 2/3

توثيق لينا وهب

من لا يعرف الماضي لا يمكن أن يفهم الحاضر ومن لا يفهم الحاضر لا يمكن له أن يستشرف المستقبل ومن هذا المنطلق نضع في متناول القارئ في هذا الجزء فهم الحاضر من خلال أسئلة النخب من المثقفين حول ماضي وتاريخ واستراتيجية وفكر السيد موسى الصدر والتي أجاب عنها الأستاذ الجامعي الدكتور حسان الزين بشكلٍ وافٍ على أن يكون الجزء الثالث مفتاح الوعي الذي تركه موسى الصدر لنا في استشرافه للمستقبل.

في التالي بعض أبرز الأسئلة التي طرحت في الندوة مع الإجابة الوافية لكل منها.
س: أعطت القوة السياسية على الصعيد الشيعي لإقطاعي الجنوب والبقاع وأصبحوا هم بحكم الناطق الرسمي باسم شيعة لبنان قسرا…كيف كانت طبيعة الصراع بين الإمام المغيب ومن سرقوا صوت أهالي الجنوب والبقاع سياسيا؟
ياسين اسماعيل _ لبنان

جواب الدكتور حسان الزين
أولاً، بعد إعلان دولة لبنان الكبير وما قبل إعلان دولة لبنان الكبير كان لبنان حافلاً بالأحداث المهمة جداً، ففي 24 نيسان 1920 قام المؤتمرون في وادي الحجير بمحاولة جدية لحركة سياسية شيعية قادها عبد الحسين شرف الدين وقسمّت إلى قسمين:
1- قسم ديني يتولاه عبد الحسين شرف الدين
2- قسم عسكري يتولاه أدهم خنجر وصادق حمزة
بدأت المقاومة في الأشهر التالية حيث شن الجنرال نيجر حملة واسعة على الشيعة في جنوب لبنان مما أدّى إلى مقتل المئات وتهجير المواطنين الشيعة في جنوب لبنان مما أدّى إلى مقتل المئات وتهجير المواطنون الشيعة العامليين إلى شمال فلسطين مما أثر على هذه الحركة الشيعية السياسية وتخلخل الوضع الشيعي السياسي العام بحيث فرض نيجر عليهم ضريبة ما يقارب 100 ألف ليرة ذهبية في صيدا ووبخ وجهائهم في ذلك الوقت.
على المستوى الثاني، دخل الشيعة على دولة لبنان الكبير بضعف ولديهم نظرة بأنهم يريدون سوريا الكبرى، ولكن عندما أتى الإمام موسى الصادر إلى لبنان طرح نفسه العالم الوافد من المنطقة القادمة من حوزة قم من النجف الأشرف وبدأ يتحرك بجاذبية عالية، مما ساهم بإدراك الإقطاع التقليدي بـأن هناك خطراً داهماً عليهم مما جعل كامل أسعد أن يتحرك في ذلك الوقت بشكل أكثر ندية وعدائية على السيد موسى الصدر، بمعنى أن الخصومة التي تولاها كامل الأسعد هي من جانب واحد وقد عبر عن ذلك السيد موسى الصدر حين قال “أنا ليس لدي خصوم” وقد ظهر ذلك في أمرين:
أولاً: عندما مانع كامل الأسعد من إنشاء المجلس الشيعي الأعلى وحاول إقصاء السيد موسى الصدر بحيث بالظاهر كان مع ولكن عملياً كان ضد.
ثانياً: عارض كامل الأسعد مشروع الليطاني وحاول أن يتولى هو مجلس الجنوب بعد إنشاءه.
أما في الجهة المقابلة يمكن الحديث عن صبري حمادة ورشيد بيضون وفخر الدين وبيت الزين والخليل وغيرهم.
ولكن بشكل عام السيد موسى الصدر سحر القلوب وسحب البساط من تحت التقليديين لأنهم كانوا يتجاذبون ما بين محورين وهما محور فؤاد شهاب ومحور شمعون.

س: كان هم السيد النهوض بالجو الشيعي مما كان يعانيه من اضطهاد في الجنوب. بدءًا من تفكيره باستبدال زراعة التبغ وبعض الزراعات الغير منتجة اقتصادياً وقد شجع أيضا على الثورة على الإقطاعيين آنذاك.
لماذا لم يتم استكمال مشروع الامام النهضوي بعد تغييبه؟
المحامية مايا ماروني

جواب الدكتور حسان الزين
النهوض في زمن السيد موسى الصدر يمكن تقسيمه إلى قسمين: ما قبل السيد موسى الصدر وبعد مجيئه عام 1965 حينما حصل على الجنسية اللبنانية. وبعد عام 1965 إلى عام 1969 فكانت مرحلة ما قبل إنشاء المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ثم بعد إنشاء المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى فإلى إنشاء الجناح العسكري لحركة المحرومين واسمه المقاومة اللبنانية أمل.
ثم بعد هذه المراحل، كان هناك إطار يتحرك فيه الإمام الصدر مثلاً في أوائل الستينات قبل حصوله على الجنسية اللبنانية، جاء السيد موسى إلى لبنان وكان يحمل هم الزراعة (يمكن أن نسميه ثورة الشاي)، فالسيد موسى كان متأثراً بهذه الزراعة وكان يقول “كل أمنيتي أن تقوم وزارة الزراعة بتحقيق هذه الأمنية” حتى أنّه استعان بمهندسين ودراسات على التربة التي تتوافق مع هذه الزراعة. السيد موسى الصدر له رأي خاص بالريجي حيث يجعل من هذه الشركة شركة مساهمة وبالتالي يجعل من المزارع مزارعاً منتجاً وشريكاً بالأرباح من ناحية التجارة، وأما لماذا لم يتم هذا الأمر فهذا شيء آخر. إن عملية عدم استكمال مشروع الإمام موسى الصدر يعود لعدّة أمور منها عدم فهم لاستراتيجية فكر السيد موسى الصدر من قبل الذين عايشوه، والنقطة الثانية هي طبيعة الظروف اللبنانية الموجودة التي لم تترك لنا أي مجال في جنوب لبنان لإنشاء أي شيء.

س: هل السيد موسى من دعاة الدولة المدنية ؟
ما هي الخطوات التي استخدمها لدعم أفكاره التقدمية؟!
الشيخ محمد عبد الساتر

جواب الدكتور حسان الزين
الدولة المدنية عند الإمام موسى الصدر كانت دوماً تقترن بكلمة المؤمنة، فالإمام الصدر كان يؤمن بأن الدولة المدنية مؤمنة بمفهومه للإيمان. يعتقد السيد الصدر أنه هو مهندس الحركة المرجعية (السياسية) فهو كان يتلاقى مع المرجعية بعدة أمور بهذا الخصوص. وتأكيداً على ذلك عندما قام السيد محسن الحكيم بالذهاب إلى الحج فإن من قام بتنسيق كل هذه المواضيع وأعلن عن حركته وذهابه إلى السعودية كان السيد موسى الذي كان يهدف من ذلك أن يشير بأن حج الحكيم يوازي حج البابا ليستفيد من النظام التنظيمي الموجود عند البابوية ليجعله على المستوى الشيعي والنجفي بالأخص. والنقطة الثانية عندما توفى المرجع الشيعي السيد محسن الحكيم واستلم السيد الخوئي المرجعية فقد أقام السيد موسى خطاباً معلناً عن ذلك، إضافةً بأن السيد الخوئي قال بأن السيد موسى كان له أثراً كبيراً في إطلاق سراح الإمام الخميني مما يعني بأن السيد موسى كان يمارس هندسة سياسية عقلاً سياسياً وتخطيطاً عملياً حتى على مستوى المرجعية.
فالسيد موسى الصدر لا يؤمن بالعلمانية المطلقة ولا بالطائفية ولا يؤمن إلا بالتدين ولكن كان يقول “أشترك مع المسلمين بفقه معين وسأوحد هذا الفقه ولكن أشترك مع المسيحيين بقيم روحية وأخلاقية يجب تكريسها” بمعنى أن كل دين له امتيازات ايجابية يجب توظيفها بلبنان حيث يقول أيضاً أن هذه الطوائف نوافذ الحضارات وتلاقيها وأول من أطلق مصطلح الحضارات هو السيد موسى بحيث قال” إن الحوار الأوروبي – العربي لولبه الحوار الاسلامي – المسيحي تشكل تمهيداً إلى نجاح الحوار العربي- الأوروبي مما يشكل مدخلاً إلى حوار الحضارات وتقريب وجهات النظر بين الشرق والغرب ” مما يشكل مدخلاً إلى حوار الحضارات وكان الامام الصدر يتقن اللغة الفرنسية وكان أول شخصية علمائية دخلت إلى الفاتيكان بحركة ليست من فراغ وقال أيضاً “إذا سقطت تجربة لبنان سوف تظلم الحضارة الإنسانية لمدة خمسين عاماً على الأقل”.
ويقول الرئيس نيكسون في كتابه نصر بلا حرب عام 1997 بأن في العام 21 سيقوم الإنسان بإعادة تشكيل العالم وعلينا أن نتطلع للقيام بدور محوري في هذا المشروع العظيم بحيث يقول ” إن مشكلة أميركا في ثرائها وأن لديها أشياء كثيرة ولكن ليس لديها رسالة روحية كافية” فإذاً البعد الروحي والدولة المؤمنة يطرحها الكثير من السياسيون ومنهم في أميركا الآن.
لكي نفهم منهجية السيد الصدر فعلينا أن نفهم مصادر المعرفة التي تؤثر على فكر هذا القائد العظيم.

س: ما الذي كان يعرفه أو يلتمسه السيد موسى الصدر حين قال للرئيس ياسر عرفات “اعلم يا ابا عمار. إن شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء”؟ ألا يعتبر هذا، بذلك الوقت استشرافاً للمستقبل الذي نعيشه اليوم؟
الجزء الثاني علاقة السيد موسى بالرئيس السوري آنذاك حافظ الأسد.
كيف كانت مبنية؟
هل كانت علاقة شراكة ندية أو مصالح مشتركة!؟
د مي عيسى لبنان
جواب الدكتور حسان الزين
قال السيد موسى الصدر لم يكن موظف عند الدولة وهو الذي كان يقول “لن يقدر أحد أن يحدد دوري فدوري محدد من الله ومن تاريخ أمتي ووطني وشعبي”.
العلاقة مع سوريا كانت استراتيجية مهمة والعلاقة مع الرئيس حافظ الأسد كانت مميزة، ونشير أنه هو من قرب بين الطائفة العلوية والمذهب الجعفري وكان ذلك في طرابلس في ذلك الوقت. إضافةً إلى أنه كان له بعد استراتيجي مع السوريون لمواجهة العدو الإسرائيلي. وأيضاً كان على المستوى الدولي يحل المشاكل بين الرؤساء بحيث قرب المسافات بين الرئيس حافظ الأسد والخليفة عبد الناصر فهو كان مجتهد السياسي ونذكر هنا بأن كل من السيد السيستاني وأن السيد الخامنئي يقومان بهذا الاجتهاد.
أما عندما يقول السيد موسى الصدر ” إن شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء” فهو بذلك يوجه البوصلة بحيث يجب أن يكون الفكر الحسيني حاضراً في محاربة العدو الإسرائيلي والأن كما تعلمون بكل بساطة أن الحسين هو العامود الفقري للمقاومة”. فهذا من أهم مصادق الالهام عند السيد الصدر فنبوءات السيد موسى الصدر تتحقق يوماً بعد يوم، فهو له مكانة عند الله لا يرقى لها إلا رجل ذو حظ عظيم وهو يعتبر من أهم العناصر المهمة في وقتنا الحاضر إذ يشكل عقلاً سياسياً مهماً في محاربة العدو الإسرائيلي.

س: في ظل الضياع والحرمان الذي كان يعيش فيه أبناء الطائفة، هل يمكن اعتبار تأسيس السيد الصدر للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى خطوة طائفية جاءت ردا على وجود مجالس مليِّة أخرى؟
قاسم فياض. اعلامي لبناني
جواب الدكتور حسان الزين
عمل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى كان بحسب السيد موسى الصدر هو من أجل تنظيم أحوال الطائفة الشيعية وتنظيم طاقات الطائفة الشيعية وليس من منطلق طائفي ولولا وجود هذا النوع من المجالس في لبنان لسائر الطوائف فلكان ألغى السيد موسى هذا المجلس ولا يمكن اعتماد المجلس من منطلق طائفي وهو الذي يقول ” أي طائفية هذه ولمن التحرك الطائفي نحن نتحرك لله والوطن، إن أولئك الذين يقولون إننا نحمي طائفتنا ونحمي حقوقنا هم الذين يعملون لخلق الفتن وتمزيق اوصال الوطن وهم بعيدون عن خدمة الوطن”.

س: هل يعتبر ظهور الامام موسى الصدر مكملا ام بديلا لقوى اليسار الذي كان ناشطا بأوساط اهل الجنوب والبقاع المحرومين تاريخيا؟؟؟
الاستاذ فؤاد رمضان (عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني)
جواب الدكتور حسان الزين
كان السيد الصدر ينظر إلى القوى اليسارية والأحزاب الشيوعية بنظرتين:
النظرة الأولى حسب مفهومه وحسب ما قال عنهم “هؤلاء أرادوا التغيير، هؤلاء أرادوا أن يخدموا مجتمعهم هؤلاء أرادوا أن يقيموا الحق في بلادهم ولكنهم أخطئوا الوسيلة”.
كان يعتقد السيد موسى الصدر أن هذه القوى لن يكون لها تأثير كبير على المجتمع بسبب عدم توفر فيها التدين وهو خاصية المجتمع ولكن هو يشترك مع هذه القوى في العمل الاجتماعي في النضال للدفاع عن المظلومين والمحرومين وفي مواجهة إسرائيل وهذا لم يلغيه السيد موسى الصدر ولكن كانت له استقلاليته ووجهة نظره.

س: ما الدور الذي لعبه السيد موسى الصدر في سبيل تقوية حقوق وحماية ابناء طائفته؟،
وما هي المنطلقات الفكرية التي شكلت لديه هاجسا للدفاع عن الهوية الطائفية ومن ثم الهوية الوطنية.
د. زكية الرشيدي _طرابلس لبنان
جواب الدكتور حسان الزين
السيد موسى كان له وجهة نظر في التعاطي مع الطائفية ومع هذه الحقوق.
مفهومه عن حركة المحرومين فإن كلمة المحرومين كانت منذ كتاباته الأولى عند السيد الصدر في مجلته التي كان يديرها في إيران مع بعض المحترمين من إيران عن الاقتصاد وهي تتبع لفكرة الانسان المحروم. فالسيد موسى الصدر لديه وجهة نظر فقهية مهمة جداً بأن الذكاة والخمس يمكن أن تدفع للإنسان المسيحي، وهذه الإشكالية في الفقه الإسلامي لها أهميتها وبالتالي هو يعتبر أن كل حق مظلوم بغض النظر عن الطائفة والعرق هو ينطلق إليه؛ إلا أنّه كان على مستوى الطائفة الشيعية يريد أن يبني هذه الطاقات في إطارها التنظيمي فهو كان يريد بناء طاقات فكرية وثقافية وإعدادية وتوجيهية فكان يقول عليكم أن تقرؤوا كل يوم الأخبار والجريدة ولا يكفي أن تسمعوا الأخبار فهو كان يتكلم عن رجل الدين الواعي والإيمان الواعي.
مثال على ذلك انطلق من دراسته البطالة واحصى مقاهي القهوة في صور وهي 9 مجالس وعدد الأشخاص الذين يتواردون إلى هذه المقاهي وهم حوالي 380 شخص فذهب إليهم وبدأ تربيتهم تثقيفهم ورفع معنوياتهم فرفع من خلال ذلك مستوى الأسرة ليصبح لها مستوى ثقافي ومؤمنة. على المستوى النسائي، السيد موسى الصدر كان أول من أدخل مصطلح الاقتصاد المنزلي في حركته التوعوية وهذا المصطلح اليوم غير موجود إلا على مستوى الجامعات.
على سبيل المثال، السيد موسى الصدر قام بتدريب الكفاءات وكان يتكفل بالدفع لمن يرغب بالتسجل بالجامعات وليس ليه مالاً.
ومن الجدير بالذكر أن يوجد بند من بنود المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى تؤكد على تمكين الطاقات في لبنان وبلاد المهجر من ضمن خريطة المجلس.
يتبع..

” الجزء 2/3
توثيق لينا وهب

من لا يعرف الماضي لا يمكن أن يفهم الحاضر ومن لا يفهم الحاضر لا يمكن له أن يستشرف المستقبل ومن هذا المنطلق نضع في متناول القارئ في هذا الجزء فهم الحاضر من خلال أسئلة النخب من المثقفين حول ماضي وتاريخ واستراتيجية وفكر السيد موسى الصدر والتي أجاب عنها الأستاذ الجامعي الدكتور حسان الزين بشكلٍ وافٍ على أن يكون الجزء الثالث مفتاح الوعي الذي تركه موسى الصدر لنا في استشرافه للمستقبل.

في التالي بعض أبرز الأسئلة التي طرحت في الندوة مع الإجابة الوافية لكل منها.
س: أعطت القوة السياسية على الصعيد الشيعي لإقطاعي الجنوب والبقاع وأصبحوا هم بحكم الناطق الرسمي باسم شيعة لبنان قسرا…كيف كانت طبيعة الصراع بين الإمام المغيب ومن سرقوا صوت أهالي الجنوب والبقاع سياسيا؟
ياسين اسماعيل _ لبنان

جواب الدكتور حسان الزين
أولاً، بعد إعلان دولة لبنان الكبير وما قبل إعلان دولة لبنان الكبير كان لبنان حافلاً بالأحداث المهمة جداً، ففي 24 نيسان 1920 قام المؤتمرون في وادي الحجير بمحاولة جدية لحركة سياسية شيعية قادها عبد الحسين شرف الدين وقسمّت إلى قسمين:
1- قسم ديني يتولاه عبد الحسين شرف الدين
2- قسم عسكري يتولاه أدهم خنجر وصادق حمزة
بدأت المقاومة في الأشهر التالية حيث شن الجنرال نيجر حملة واسعة على الشيعة في جنوب لبنان مما أدّى إلى مقتل المئات وتهجير المواطنين الشيعة في جنوب لبنان مما أدّى إلى مقتل المئات وتهجير المواطنون الشيعة العامليين إلى شمال فلسطين مما أثر على هذه الحركة الشيعية السياسية وتخلخل الوضع الشيعي السياسي العام بحيث فرض نيجر عليهم ضريبة ما يقارب 100 ألف ليرة ذهبية في صيدا ووبخ وجهائهم في ذلك الوقت.
على المستوى الثاني، دخل الشيعة على دولة لبنان الكبير بضعف ولديهم نظرة بأنهم يريدون سوريا الكبرى، ولكن عندما أتى الإمام موسى الصادر إلى لبنان طرح نفسه العالم الوافد من المنطقة القادمة من حوزة قم من النجف الأشرف وبدأ يتحرك بجاذبية عالية، مما ساهم بإدراك الإقطاع التقليدي بـأن هناك خطراً داهماً عليهم مما جعل كامل أسعد أن يتحرك في ذلك الوقت بشكل أكثر ندية وعدائية على السيد موسى الصدر، بمعنى أن الخصومة التي تولاها كامل الأسعد هي من جانب واحد وقد عبر عن ذلك السيد موسى الصدر حين قال “أنا ليس لدي خصوم” وقد ظهر ذلك في أمرين:
أولاً: عندما مانع كامل الأسعد من إنشاء المجلس الشيعي الأعلى وحاول إقصاء السيد موسى الصدر بحيث بالظاهر كان مع ولكن عملياً كان ضد.
ثانياً: عارض كامل الأسعد مشروع الليطاني وحاول أن يتولى هو مجلس الجنوب بعد إنشاءه.
أما في الجهة المقابلة يمكن الحديث عن صبري حمادة ورشيد بيضون وفخر الدين وبيت الزين والخليل وغيرهم.
ولكن بشكل عام السيد موسى الصدر سحر القلوب وسحب البساط من تحت التقليديين لأنهم كانوا يتجاذبون ما بين محورين وهما محور فؤاد شهاب ومحور شمعون.

س: كان هم السيد النهوض بالجو الشيعي مما كان يعانيه من اضطهاد في الجنوب. بدءًا من تفكيره باستبدال زراعة التبغ وبعض الزراعات الغير منتجة اقتصادياً وقد شجع أيضا على الثورة على الإقطاعيين آنذاك.
لماذا لم يتم استكمال مشروع الامام النهضوي بعد تغييبه؟
المحامية مايا ماروني

جواب الدكتور حسان الزين
النهوض في زمن السيد موسى الصدر يمكن تقسيمه إلى قسمين: ما قبل السيد موسى الصدر وبعد مجيئه عام 1965 حينما حصل على الجنسية اللبنانية. وبعد عام 1965 إلى عام 1969 فكانت مرحلة ما قبل إنشاء المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ثم بعد إنشاء المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى فإلى إنشاء الجناح العسكري لحركة المحرومين واسمه المقاومة اللبنانية أمل.
ثم بعد هذه المراحل، كان هناك إطار يتحرك فيه الإمام الصدر مثلاً في أوائل الستينات قبل حصوله على الجنسية اللبنانية، جاء السيد موسى إلى لبنان وكان يحمل هم الزراعة (يمكن أن نسميه ثورة الشاي)، فالسيد موسى كان متأثراً بهذه الزراعة وكان يقول “كل أمنيتي أن تقوم وزارة الزراعة بتحقيق هذه الأمنية” حتى أنّه استعان بمهندسين ودراسات على التربة التي تتوافق مع هذه الزراعة. السيد موسى الصدر له رأي خاص بالريجي حيث يجعل من هذه الشركة شركة مساهمة وبالتالي يجعل من المزارع مزارعاً منتجاً وشريكاً بالأرباح من ناحية التجارة، وأما لماذا لم يتم هذا الأمر فهذا شيء آخر. إن عملية عدم استكمال مشروع الإمام موسى الصدر يعود لعدّة أمور منها عدم فهم لاستراتيجية فكر السيد موسى الصدر من قبل الذين عايشوه، والنقطة الثانية هي طبيعة الظروف اللبنانية الموجودة التي لم تترك لنا أي مجال في جنوب لبنان لإنشاء أي شيء.

س: هل السيد موسى من دعاة الدولة المدنية ؟
ما هي الخطوات التي استخدمها لدعم أفكاره التقدمية؟!
الشيخ محمد عبد الساتر

جواب الدكتور حسان الزين
الدولة المدنية عند الإمام موسى الصدر كانت دوماً تقترن بكلمة المؤمنة، فالإمام الصدر كان يؤمن بأن الدولة المدنية مؤمنة بمفهومه للإيمان. يعتقد السيد الصدر أنه هو مهندس الحركة المرجعية (السياسية) فهو كان يتلاقى مع المرجعية بعدة أمور بهذا الخصوص. وتأكيداً على ذلك عندما قام السيد محسن الحكيم بالذهاب إلى الحج فإن من قام بتنسيق كل هذه المواضيع وأعلن عن حركته وذهابه إلى السعودية كان السيد موسى الذي كان يهدف من ذلك أن يشير بأن حج الحكيم يوازي حج البابا ليستفيد من النظام التنظيمي الموجود عند البابوية ليجعله على المستوى الشيعي والنجفي بالأخص. والنقطة الثانية عندما توفى المرجع الشيعي السيد محسن الحكيم واستلم السيد الخوئي المرجعية فقد أقام السيد موسى خطاباً معلناً عن ذلك، إضافةً بأن السيد الخوئي قال بأن السيد موسى كان له أثراً كبيراً في إطلاق سراح الإمام الخميني مما يعني بأن السيد موسى كان يمارس هندسة سياسية عقلاً سياسياً وتخطيطاً عملياً حتى على مستوى المرجعية.
فالسيد موسى الصدر لا يؤمن بالعلمانية المطلقة ولا بالطائفية ولا يؤمن إلا بالتدين ولكن كان يقول “أشترك مع المسلمين بفقه معين وسأوحد هذا الفقه ولكن أشترك مع المسيحيين بقيم روحية وأخلاقية يجب تكريسها” بمعنى أن كل دين له امتيازات ايجابية يجب توظيفها بلبنان حيث يقول أيضاً أن هذه الطوائف نوافذ الحضارات وتلاقيها وأول من أطلق مصطلح الحضارات هو السيد موسى بحيث قال” إن الحوار الأوروبي – العربي لولبه الحوار الاسلامي – المسيحي تشكل تمهيداً إلى نجاح الحوار العربي- الأوروبي مما يشكل مدخلاً إلى حوار الحضارات وتقريب وجهات النظر بين الشرق والغرب ” مما يشكل مدخلاً إلى حوار الحضارات وكان الامام الصدر يتقن اللغة الفرنسية وكان أول شخصية علمائية دخلت إلى الفاتيكان بحركة ليست من فراغ وقال أيضاً “إذا سقطت تجربة لبنان سوف تظلم الحضارة الإنسانية لمدة خمسين عاماً على الأقل”.
ويقول الرئيس نيكسون في كتابه نصر بلا حرب عام 1997 بأن في العام 21 سيقوم الإنسان بإعادة تشكيل العالم وعلينا أن نتطلع للقيام بدور محوري في هذا المشروع العظيم بحيث يقول ” إن مشكلة أميركا في ثرائها وأن لديها أشياء كثيرة ولكن ليس لديها رسالة روحية كافية” فإذاً البعد الروحي والدولة المؤمنة يطرحها الكثير من السياسيون ومنهم في أميركا الآن.
لكي نفهم منهجية السيد الصدر فعلينا أن نفهم مصادر المعرفة التي تؤثر على فكر هذا القائد العظيم.

س: ما الذي كان يعرفه أو يلتمسه السيد موسى الصدر حين قال للرئيس ياسر عرفات “اعلم يا ابا عمار. إن شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء”؟ ألا يعتبر هذا، بذلك الوقت استشرافاً للمستقبل الذي نعيشه اليوم؟
الجزء الثاني علاقة السيد موسى بالرئيس السوري آنذاك حافظ الأسد.
كيف كانت مبنية؟
هل كانت علاقة شراكة ندية أو مصالح مشتركة!؟
د مي عيسى لبنان
جواب الدكتور حسان الزين
قال السيد موسى الصدر لم يكن موظف عند الدولة وهو الذي كان يقول “لن يقدر أحد أن يحدد دوري فدوري محدد من الله ومن تاريخ أمتي ووطني وشعبي”.
العلاقة مع سوريا كانت استراتيجية مهمة والعلاقة مع الرئيس حافظ الأسد كانت مميزة، ونشير أنه هو من قرب بين الطائفة العلوية والمذهب الجعفري وكان ذلك في طرابلس في ذلك الوقت. إضافةً إلى أنه كان له بعد استراتيجي مع السوريون لمواجهة العدو الإسرائيلي. وأيضاً كان على المستوى الدولي يحل المشاكل بين الرؤساء بحيث قرب المسافات بين الرئيس حافظ الأسد والخليفة عبد الناصر فهو كان مجتهد السياسي ونذكر هنا بأن كل من السيد السيستاني وأن السيد الخامنئي يقومان بهذا الاجتهاد.
أما عندما يقول السيد موسى الصدر ” إن شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء” فهو بذلك يوجه البوصلة بحيث يجب أن يكون الفكر الحسيني حاضراً في محاربة العدو الإسرائيلي والأن كما تعلمون بكل بساطة أن الحسين هو العامود الفقري للمقاومة”. فهذا من أهم مصادق الالهام عند السيد الصدر فنبوءات السيد موسى الصدر تتحقق يوماً بعد يوم، فهو له مكانة عند الله لا يرقى لها إلا رجل ذو حظ عظيم وهو يعتبر من أهم العناصر المهمة في وقتنا الحاضر إذ يشكل عقلاً سياسياً مهماً في محاربة العدو الإسرائيلي.

س: في ظل الضياع والحرمان الذي كان يعيش فيه أبناء الطائفة، هل يمكن اعتبار تأسيس السيد الصدر للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى خطوة طائفية جاءت ردا على وجود مجالس مليِّة أخرى؟
قاسم فياض. اعلامي لبناني
جواب الدكتور حسان الزين
عمل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى كان بحسب السيد موسى الصدر هو من أجل تنظيم أحوال الطائفة الشيعية وتنظيم طاقات الطائفة الشيعية وليس من منطلق طائفي ولولا وجود هذا النوع من المجالس في لبنان لسائر الطوائف فلكان ألغى السيد موسى هذا المجلس ولا يمكن اعتماد المجلس من منطلق طائفي وهو الذي يقول ” أي طائفية هذه ولمن التحرك الطائفي نحن نتحرك لله والوطن، إن أولئك الذين يقولون إننا نحمي طائفتنا ونحمي حقوقنا هم الذين يعملون لخلق الفتن وتمزيق اوصال الوطن وهم بعيدون عن خدمة الوطن”.

س: هل يعتبر ظهور الامام موسى الصدر مكملا ام بديلا لقوى اليسار الذي كان ناشطا بأوساط اهل الجنوب والبقاع المحرومين تاريخيا؟؟؟
الاستاذ فؤاد رمضان (عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني)
جواب الدكتور حسان الزين
كان السيد الصدر ينظر إلى القوى اليسارية والأحزاب الشيوعية بنظرتين:
النظرة الأولى حسب مفهومه وحسب ما قال عنهم “هؤلاء أرادوا التغيير، هؤلاء أرادوا أن يخدموا مجتمعهم هؤلاء أرادوا أن يقيموا الحق في بلادهم ولكنهم أخطئوا الوسيلة”.
كان يعتقد السيد موسى الصدر أن هذه القوى لن يكون لها تأثير كبير على المجتمع بسبب عدم توفر فيها التدين وهو خاصية المجتمع ولكن هو يشترك مع هذه القوى في العمل الاجتماعي في النضال للدفاع عن المظلومين والمحرومين وفي مواجهة إسرائيل وهذا لم يلغيه السيد موسى الصدر ولكن كانت له استقلاليته ووجهة نظره.

س: ما الدور الذي لعبه السيد موسى الصدر في سبيل تقوية حقوق وحماية ابناء طائفته؟،
وما هي المنطلقات الفكرية التي شكلت لديه هاجسا للدفاع عن الهوية الطائفية ومن ثم الهوية الوطنية.
د. زكية الرشيدي _طرابلس لبنان
جواب الدكتور حسان الزين
السيد موسى كان له وجهة نظر في التعاطي مع الطائفية ومع هذه الحقوق.
مفهومه عن حركة المحرومين فإن كلمة المحرومين كانت منذ كتاباته الأولى عند السيد الصدر في مجلته التي كان يديرها في إيران مع بعض المحترمين من إيران عن الاقتصاد وهي تتبع لفكرة الانسان المحروم. فالسيد موسى الصدر لديه وجهة نظر فقهية مهمة جداً بأن الذكاة والخمس يمكن أن تدفع للإنسان المسيحي، وهذه الإشكالية في الفقه الإسلامي لها أهميتها وبالتالي هو يعتبر أن كل حق مظلوم بغض النظر عن الطائفة والعرق هو ينطلق إليه؛ إلا أنّه كان على مستوى الطائفة الشيعية يريد أن يبني هذه الطاقات في إطارها التنظيمي فهو كان يريد بناء طاقات فكرية وثقافية وإعدادية وتوجيهية فكان يقول عليكم أن تقرؤوا كل يوم الأخبار والجريدة ولا يكفي أن تسمعوا الأخبار فهو كان يتكلم عن رجل الدين الواعي والإيمان الواعي.
مثال على ذلك انطلق من دراسته البطالة واحصى مقاهي القهوة في صور وهي 9 مجالس وعدد الأشخاص الذين يتواردون إلى هذه المقاهي وهم حوالي 380 شخص فذهب إليهم وبدأ تربيتهم تثقيفهم ورفع معنوياتهم فرفع من خلال ذلك مستوى الأسرة ليصبح لها مستوى ثقافي ومؤمنة. على المستوى النسائي، السيد موسى الصدر كان أول من أدخل مصطلح الاقتصاد المنزلي في حركته التوعوية وهذا المصطلح اليوم غير موجود إلا على مستوى الجامعات.
على سبيل المثال، السيد موسى الصدر قام بتدريب الكفاءات وكان يتكفل بالدفع لمن يرغب بالتسجل بالجامعات وليس ليه مالاً.
ومن الجدير بالذكر أن يوجد بند من بنود المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى تؤكد على تمكين الطاقات في لبنان وبلاد المهجر من ضمن خريطة المجلس.
يتبع..
المصدر : صفحة معهد الدراسات الدولية

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

المرتضى بمناسبة إدراج معرض رشيد كرامي على لائحة التراث العالمي: ألف تحية لروح الرئيس الشهيد رشيد كرامي

بمناسبة تحقيق وزارة الثقافة إنجاز ادراج معرض رشيد كرامي الدولي على لائحة التراث العالمي صدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *