أخبار عاجلة
الرئيسية / إقتصاد / ♤ من يتصدى للفساد

♤ من يتصدى للفساد

أصحيح كل هذا الذي نسمعه في كل الدوائر ؟
في المؤسسات يعشش الفساد وينبري من يدافع عنه
بجرأة لا تخلو من الوقاحة ؟
بلى الفساد موجود وهو جزء من واقعنا ،
وهو سبب هذا الانهيار الإقتصادي الذي يعصف بنا،
والفساد ، مدمر في القطاعات الحيوية
كالقطاع الصحي مثلا الذي به تهدد حياة المواطنين .
صار الفساد عنواناً كبيراً في مجلد الإصلاح ،
لكن تشابك شبكات الفساد يحول دون التصدي له ، فالفاسدون أحياناً هم الذين يدّعون الإصلاح
وهم الذين يتولون امر تصحيح المسار ، وهكذا دواليك
في هذه الدوامة الجهنمية التي يكثر فيها الجلادون
كما تكثر فيها الضحايا.
‏نحن الشعب اللبناني ضحية الفساد المتجذر في أرضنا ، يضربنا الحرمان من كل صوب ويكبل مسيرتنا
في طريق الكرامة والتقدم .
كيف نصدق مدعي نظافة الكف وجزء من قرانا مهجور ، ومستشفياتنا في حاجة إلى إعادة تأهيل كاملة ،
وأما الدواء فهو في مهب الفقدان،
ومدارسنا الرسمية مقصرة،
مشاكلنا البيئية تعد ولا تحصى.
ونحن في مطلع القرن الواحد والعشرين،
ما زلنا ن.حدث عن إيجاد البنية التحتية
التي تحمينا من الماء المبتذل،
وتؤمن لنا الماء الصحي غير الملوث حفاظا
على صحتنا وصحة أبنائنا وخصوصاً أطفالنا .
لا يمكن أن يتصدى للفساد
إلا ذوو الأيدي البيضاء النظيفة ،
لا يمكن أن يتصدى للفساد
إلا من كان مالهم من عرق جبينهم ،
لا يمكن أن يتصدى للفساد سكان القصور القائمة
على انقاض خرائب الفقراء والمحرومين…

الدكتور سامي الريشوني

ناشط اصلاحي

المصدر : جريدة النهار

عن mediasolutionslb

شاهد أيضاً

بلد يُذل شعبه وتسرق حقوقه .. دفاع عن مناصب وحقوق طائفية وهمية…. لا مشاريع لبناء وطن ولاستعادة الحقوق …

*كتب علي يوسف بلد ضاعت فيه كل الحقوق وتعرض شعبه لأكبر عملية نصب في التاريخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *