عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 14آيار 2019

ماذا في الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الثلثاء13 أيار 2019

الديار

السفارة الاميركية ترفع درجة «الحذر»: «الرسالة» الإيرانية وصلت «بذكاء» وجلسة «مفصلية» للموازنة اليوم وحزب الله يضغط لعدم المس بالرواتب والأجور وعون ينتظر موقف الحريري من تزامن ترسيم الحدود البحرية ــ البرية الجنوبية
وسألت: لماذا التأخير في انجاز الموازنة؟ لماذا تعميم وترسيخ حالة القلق والحيرة عند كل اللبنانيين وما المصلحة في ذلك؟ لماذا شل البلد وتجميد الاعمال وزيادة الاحباط وتوسيع رقعة الاضرابات؟ من المسؤول عن كل ذلك؟ اليس الحكومة التي تضم كل الاطراف السياسية في البلد وما زالت عاجزة عن انجاز الموازنة وكل النقاشات والتسريبات لا توحي بالخير ولا تبشر بولادة موازنة تنقذ لبنان وتنقله من ضفة الى ضفة، فالموازنة تركز على تخفيض العجز دون الاشارة الى الايرادات وكيفية تأمينها … وقالت ان مجلس الوزراء يبدأ اليوم الدخول في «الملفات» «المتفجرة» بعد تأجيل استمر الى الجلسة 11،ورجحت ان يتم تجنب المس بالرواتب والاجور في ظل رفض واسع داخل الحكومة لهذا الاجراء

الجمهورية :

مناقشة الموازنة تستكمل اليوم… وتخفيض يطال موازنات بعض الجمعيات
* توجيهات للمشاركين بتشييع البطريرك صفير ليومي الاربعاء والخميس تسهيلاً للمشاركة باستقبال جثمان البطريرك صفير عند العاشرة من قبل ظهر الاربعاء ومن ثم المشاركة في رتبة الجنازة عند الخامسة من بعد ظهر يوم الخميس ويطلب من جميع المشاركين في الجنازة عدم استخدام سياراتهم الخاصة والاستعاضة عنها بباصات ستوضع في خدمتهم ذهابا وإيابا من نقاط التجمع التالية، بدءا من الساعة 12 ظهرا:كازينو لبنان /مجمع فؤاد شهاب / مرفأ جونيه الجديد قرب Portemilio / جامعة الروح القدس الكسليك USEK/موقف المحكمة – السراي – جونيه /دير بزمار للأرمن الكاثوليك /معهد الرسل والمدرسة المركزية – جونيه فقط للكهنة والرهبان والراهبات./ البولسية – حريصا فقط للاكليروس.

النهار :

الجلسة الـ 12 و”السقف” لا يزال مرتفعاً !وقالت :مع ان الاستعدادات الجارية ليومي الوداع الكبير للبطريرك الماروني السابق الراحل مار نصرالله بطرس صفير غداً والخميس في بكركي بدأت تطغى على المشهد السياسي الداخلي، فان ذلك لم يحجب الاستغراب الواسع للبطء لاصدار الموازنة
كما عنونت :تقاذف وتباطؤ يؤخران الموازنة و”التيار” يريدها من خارج السياق وقالت : لم تنجح الجلسات الـ11 التي عقدت حتى الآن في توصل الحكومة الى التفاهم على الاجراءات الآيلة الى خفض حجم الانفاق بما يتيح خفض نسبة العجز المقدرة الى 7 او 7،5 في المئة. والسبب ان كل التخفيضات المقترحة حتى الآن لم تتجاوز 500 مليار ليرة اي ما يوازي 350 مليون دولار، وهو مبلغ ضئيل جدا مقارنة مع ما يتطلبه الامر للوصول الى نسبة عجز موازية لما تطمح اليه الحكومة

البناء:

ان مخاض الموازنة مفتوح… ولا حلول توافقية لعقد الرواتب والتعويضات والعسكر فبالرغم أن المشروع بات في مرحلة الهندسة النهائية قبيل إحالته الى المجلس النيابي الجمعة المقبل، بحسب ما هو متوقع، إلا أن الحكومة تتحاشى الاقتراب من رواتب موظفي القطاع العام باستثناء اقتطاع 3 في المئة من تقديمات الطبابة، وتعمد الحكومة في كل جلسة الى إرجاء بند الرواتب وإبقائه كرصاصة أخيرة تلجأ اليها إن احتاجت تخفيضاً إضافياً للعجز الى حدود 8 في المئة، بحسب مصادر وزارية، إلا أن يد الموظفين لا سيما العسكريين المتقاعدين بقيت على الزناد تأهباً للعودة الى الشارع لمواجهة أي مسّ بحقوقهم.

اللواء

ان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد، وصل إلى بيروت ليل أمس في زيارة لم يعلن عنها سابقاً، ويلتقي خلالها كبار المسؤولين، وعدداً من القيادات السياسية ومنها تقديم التعزية بالبطريرك الماروني الراحل مار نصر الله بطرس صفير…..وربطت الصحيفة زيارة ساترفيلد بترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، في ضوء الرسالة التي سلمتها السفيرة الأميركية في بيروت اليزابيت ريتشارد إلى إدارتها من الرئيس ميشال عون، والتي تحظى بتفاهم رئاسي لبناني حولها، على ان يجري ربط الترسيم البري بالحدود البحرية في وقت واحد، بدءاً من نقطة الخلاف في الناقورة، وذلك قبل ان يتسلم مهامه كسفير لبلاده في تركيا.

الاخبار:

مجلس الوزراء يستمر في تضييع الوقت: لا اتفاق بعد على خفض العجز وقالت ان الجلسة تحولت الى منصة لهجوم الوزراء بعضهم على بعض، خلال مناقشة تخفيض مساهمة الدولة في الجمعيات، وان الجزء الاكبر من الجلسة تحول الى ساخة معركة بين عدد من الوزراء» ساحة معركة بين عدد من الوزراء فمداولات الجلسة اظهرت مرة جديدة ان كل النقاشات ليست سوى مضيعة للوقت بانتظار التوصل خارج مجلس الوزراء الى اتفاق على البنود التي سيام القص منها لخفض العجز بنحو ٥٠٠مليون دولار.
وفي سياق آخر، علمت «الأخبار» أن نائب مُساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد سيزور لبنان قريباً، لاستكمال البحث في مسألة الترسيم والآلية المفترض اتباعها بوساطة أميركية.

موقع الانوار :

هل تعلم الحكومة ان المصارف هي الملاذ الأخير، وتكاد ان تكون الخرطوشة الأخيرة؟ إذا كان بالإمكان الإستعانة باموال المصارف، وهي اموال المودعين، هذه السنة، لموازنة العام 2019، فإن ما يجب ان تعرفه الحكومة أنه لن يكون بمقدورها ان تستخدم أموال المصارف للسنة المقبلة لموازنة العام 2020، فعندها ماذا ستفعل بالنسبة الى موازنة 2020 وهي التي يجب البدء بإعدادها بعد ثلاثة أشهر لتكون جاهزة أمام مجلس النواب في بدء دورته العادية في منتصف تشرين الأول المقبل؟

المستقبل كشفت:

أن أجواء النقاش في جلسة مجلس الوزراء امس كانت هادئة، وأن الأمور تتقدم إلى الأمام.واوضحت أن تأخير إقرار مشروع الموازنة كاملاً إلى جلسة اليوم، أو ربما التي تليها، يعود إلى أن النقاش مستمر حول بعض النقاط المتعلقة بوزارتي “الخارجية” و”الدفاع”، بالإضافة إلى بعض الأسئلة التي تحتاج إلى أجوبة حول موازنة وزارة التربية.

الشرق

لبنان في حداد والتخفيضات آخر عقد الموازنة وساترفيلد الى بيروت والهاجس ترسيم الحدود وقالت انه في جلسة تحمل الرقم 11 ، انعقد مجلس الوزراء في جلسة 12لمتابعة درس مشروع قانون الموازنة العامة. وأفيد بأن البند الابرز في المداولات هو فرض ضريبة 2 أو 3 في المئة على البضائع المستوردة، وأن الإقتطاع من رواتب القطاع العام لم يُحسم ولم يُطرح بعد. في الموازاة، نقل عن أحد الوزراء قوله «على الرغم من كلّ الإجراءات لم نصل بعد إلى الرقم المطلوب حذفه من العجز»…

شاهد أيضاً

عناوين الصحف ليوم الخميس 16-05-2019

اليوم يودع لبنان البطريرك الراحل صفير رسيا وشعبيا وقد حملت الصحف الصادرة في بيروت صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: